3 نصائح عند الزواج في بيت العائلة
الزواج في بيت العائلة

بيت العائلة والزواج في تلك المنظومة الاجتماعية من أكثر الأمور تعقيدًا، حيث أن الرجل قد يكون ليس له مكان آخر سوى تلك الشقة في بيت عائلته، وتكون الزوجة مجبرة على العيش في ذلك البيت أو حتى تكون راضية، ولكن ما يحدث في تلك المنظومة قد يزيد الأمور تعقيدًا سنتحدث في ذلك المقال عبر موقع الحكاية عن أبرز مشاكل الزواج في بيت العائلة، وحكم التعايش مع تلك المنظومة إسلاميًا، وكيفية الخروج أو بالأحرى الاستقلال والعزلة بعيدًا عن ضوضاء مشاكل تلك المنظومة.

مشاكل الزواج في بيت العائلة

تتمثل أبرزمشاكل الزواج في بيت أهل الزوج في الآتي:

  • عدم وجود خصوصية بين الزوجين مما يؤدي إلى حدوث مشاكل بين كل من الزوجين وأهل الزوج.
  • استباحة مجهود الزوجة في أنها تخدم أهل الزوج بالإجبار دون أن تكون راضية عن ذلك، مما يرهقها نفسيًا وجسديًا.
  • تداخل الجد والجدة في طريقة تربية أحفادهما، مما يؤثر سلبيًا عليهما بسبب وجود أكثر من نمط للتربية.

جدير بالذكر أن المشاكل في تلك المنظومة تتأتى بسبب أن الزوجة قد تكون عاشت في حياة مختلفة تمامًا عن حياة عائلة الزوج، وذلك يؤدي بدوره إلى عدم التأقلم والتعايش مع نمط المعيشة بأسرة الزوج، ولا سيما مع الأم الحماة والأخوات أو السلايف.

الزواج فى بيت العائلة

إن الزواج في بيت العائلة يؤدي إلى فقدان خصوصية الحياة، حيث تبدأ رحلة التداخل في تفاصيل حياة الزوج والزوجة، أو إجبار الزوجة على تنظيف بيت أهل زوجها، مما يؤدي بدوره إلى إرهاق الزوجة، ولا سيما إذا كانت في مرحلة الحمل، لقد سمعنا قصص وحكايات كثيرة، ولكن من أكثر الحكايات إيلامًا هو تعرض الزوجة الحامل إلى الإجهاض بسبب فرض عليها خدمة أهل الزوج وتنظيف البيت كامل.

إقرأ المزيد  أفضل وظائف عن بعد للنساء براتب 2022 ومتطلبات العمل تعرف على كل ما لا تعرفه الآن

حكم الزواج في بيت العائلة

يرى الإسلام أن الزواج في بيت العائلة من الأمور الايجابية، حيث توجد المنظومة الاجتماعية التي تدعم الأسرة الصغيرة (الزوج والزوجة)، حيث أن العيش مع العائلة يؤدي إلى حياة اجتماعية مميزة للزوجين والأبناء، كما أن وجود العائلة الصغيرة مع الجد والجدة يشكل لدى الأطفال قوة نفسية ومجتمعية، بالإضافة إلى ذلك قد يقدم كبار السن الخبرات التربوية في التعامل مع الأطفال، كما أنه في حال غياب الزوج قد تعوض العائلة الكبيرة الزوجة وتمنحها الأمان والاحتواء الأسري.

ليس ذلك فحسب، وإنما أيضًا مساعدة الزوجة ـ ولا سيما في بداية الحياة الزوجية ـ على فهم طباع الزوج وتقديم الحلول عند حدوث المشاكل في بداية رحلة زواجهما.

السكن مع الوالدين بعد الزواج

ماسبق كان عرض لايجابيات السكن مع الوالدين بعد الزواج في عمارة واحدة، ولكن يجب أن يكون هناك خصوصية واستقلالية لدى كل منهما، وكأنهما جيران تسود علاقتهما المحبة والمودة ولكن دون التداخل في تفاصيل الحياة الشخصية لدى الزوجين.

قواعد الإقامة في بيت العائلة

لو اضطرتك الظروف للحياة في بيت أهل الزوج، إليكِ بعض النصائح عند الإقامة لديهما:

1- رسم الحدود

حيث أنه من الأمور الإيجابية في علاقتك مع أهل الزوج رسم الحدود والمسافات عند التعامل معهما، ولا سيما فيما يتعلق بتنظيف المنزل أو تربية الأبناء، أو صنع قرارات حياتهما.

2- وضع مسافة للخصوصية

على الزوجين وضع مسافة لخصوصية حياتهما سويًا، وعدم السماح لأي شخص التدخل في تفاصيل حياتهم الخاصة سويًا.

إقرأ المزيد  طريقة بسيطة لتنعيم الشعر

3- فن التغافل

على كل من الزوجين أن يتعاملان بمبدأ التغافل لبعض الأمور التي تحدث في بيت أهل الزوج، ويحتاج ذلك الأمر لضبط الأعصاب والقدرة على مواجهة بعض الأمور التي تحتاج إلى التجاهل، وذلك لتقليل الحروب النفسية التي تنشأ نتيجة التدقيق في كل كلمة أو سلوك في بيت العائلة.

كيف تكسبين أهل زوجك؟

هناك طرق تستطيع الزوجة كسب أهل الزوج، يتمثل أبرزها في التعامل معهم بحب ومودة وتقبل وجودهم ومعاملتهم كأهلها، وإليكِ قواعد لعلاقة ناجحة مع أهل الزوج:

  • التقبل.
  • الرعاية والحب.
  • تجنب المعارك اليومية.
  • المناقشة معهم حول طريقة تربية أطفالك.
  • تقديم المساعدة.

هاهو قد توصلنا إلى نهاية المقال عن الزواج في بيت العائلة، تحدثنا عن عن المشاكل التي قد تحدث عند الإقامة في تلك المنظومة الاجتماعية، ورأي الإسلام في ذلك الأمر، وقواعد الإقامة لدى أهل الزوج في بيت واحد، وضرورة وضع مبدأ الخصوصية عند التعايش مع ذلك الأمر، والاستقلالية وتبادل المسافات وعدم التداخل في حياة بعضهما البعض.

شارك المقال

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *