أستبدال كسوة الكعبة الجديدة 1444
كسوة الكعبة الجديدة

يقوم العالم الإسلامي بشغف كبير وأهتمام بمتابعة مراسم أستقبال كسوة الكعبة وأستبدالها،  حيث تبدء مراسم أستبدال كسوة الكعبة الجديدة وجاء هذا بعد التوجيه الرفيع الذي تم صدوره في التاسع من ذي الحجة إلى بداية السنة الهجرية الجديدة 1444، لكي يضيف هذا التاريخ رونق وشعور روحاني في تلك المناسبة الرائعة من كل عام هجري جديد، فهي كسوة للكعبة قبلة المسلمين والبيت المقدس من أطهر بقاع الأرض، ويتم تزينه على أتم وجه.

كسوة الكعبة الجديدة

تم تغيير موعد أستبدال الكسوة لكي يتم أستبدالها في مطلع السنة الهجرية بدلاً من ليلة التاسع من شهر ذي الحجة، ويعتبر هذا القرار سوف يظل بمثانة إجلال ورونق لهذا التاريخ تحديداً من كل عام هجري جديد، كونها قبلة المسلمين التي يتجه إليها المسلمين على مدار العام للتقرب إلى الله والشعور الروحاني الذي يشعر به المسلم في البيت المقدس.

يعتبر بيت الله من أطهر وأهم البيوت القاطبة في الدنيا بأكملها، لذلك يقوم المسلمين بالأهتمام بتفاصيل التزين ومراسم تغيير الكسوة وخامات القماش الذي يتم تصنيع كسوة الكعبة منها وغيرها من الأمور الأخرى التي يهتم بها المسلمين بشكل عام.

تقوم رئاسة الحرمين داخل مجمع الملك عبد العزيز بالأشراف على حياكة كسوة الكعبة، حيث يتم تجهيز وتطريز كسوة الكعبة المشرفة بواسطة العديد من الماكينات والآلات الحديثة، والجدير بالذكر أنه يتم الإشراف على كل كافة العمال المخصصون لصناعة وإدارة كل ما هو متعلق بحياكة الكعبة، ويتم أختيار أكفأ العمال المؤهلة لهذه المهنة الشريفة.

صيانة جدران الكعبة

قامت وكالة الشؤون الفنية والتشغيلية برئاسة شؤون الحرمين بالرقابة على أعمال الصيانة الخاصة بجدران الكعبة المشرفة، ومذهبات لكي تثبت ثوب الكعبة الذي يصل عددها إلى أربعة وخمسون حلقة ويتم إعادة تذهيبها مرة أخرى، بالإضافة إلى عمل صيانة وترميم للرخام الذي يحيط بالكعبة المشرفة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.